الصفحة الرئيسية

أصداء واسعة على وفاة السعودي فهد الفهيد..

الآن برس  – تُوفي مساء الاثنين الإعلامي السعودي“فهد الفهيد”؛ وذلك بعد أيام من تعرضه لحادثٍ مروريٍّ في العاصمة البريطانية “لندن”.

ودشن مغردون وسم “#وفاة – الإعلامي – فهد – الفهيد”، حيث تصدر الترند بالمملكة، داعين للإعلامي الفهيد بالرحمة والمغفرة.

وعلق الأمير سطام بن خالد آل سعود على الوسم بقوله: “رحم الله الإعلامي القدير فهد الفهيد وغفر له وأسكنه فسيح جناته”.

وكتب الداعية الشيخ الدكتور عائض القرني تغريدة قال فيها: “غفر الله له وأسكنه فسيح جناته، وأحسن الله عزاء أهله وذويه، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

ونعى عبدالرحمن الحسين، المتحدث الرسمي لوزارة التجارة والاستثمار الإعلامي الفهيد بقوله: “منذ عرفته وهو مبتسمٌ، متفائلٌ، صادقٌ ونقي.. رحمك الله أيها الحبيب، وعزاؤنا لأسرتك وذويك ومحبيك”.

ودعا الإعلامي صلاح الغيدان للإعلامي الراحل بقوله: “لا حول ولا قوة إلا بالله، رحمك الله وغفر لك وملأ قلوب أهلك وذويك بالرضا والتسليم. وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وتفاعل محمد العلم الزهراني وكيل جامعة الإمام للتبادل المعرفي والتواصل الدولي بتغريدة قال فيها: ‏”لم أقابل أبا عبدالرحمن قط إلا وهو مبتسم ومتفائل مهما كان مثقلاً بالهموم، اللهم ارحمه واغفر له واجمعه بأبيه في الفردوس الأعلى من الجنة واربط على قلب أهله وذويه وألهمهم الصبر والسلوان”.

وكتب الإعلامي إبراهيم القصيمي تغريدة قال فيها: “إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع على فراق أطهر ابتسامة صاحبتها في الساحة الإعلامية وأحببناها في الله”.

وغرد الصحفي سلمان الدوسري على الوسم حيث قال: “عرفناه رجلاً محباً للخير راقياً خلوقاً متواضعاً… وفوق ذلك ابتسامة لا تفارق محياه… فقيد الجميع وليس أسرته فقط… اللهم نسألك أن تغفر له وترحمه وتدخله فسيح جناتك”.

وكتب أحمد الفهيد تغريدة قال فيها: “رجع صاحب الوجه الباسم إلى ربه.. توقف قلبه الطيب عن النبض وصعدت روحه النقية إلى السماء، يا رب افتح لها أبواب جنتك واجعلها تدخلها بسلام، وقل لها: ذلك يوم الخلود.. يا رب كن معه؛ فإننا نُشهدك أنه كان معنا دائماً، يده ممدودة لمساعدتنا، وابتسامته ممتدة لإسعادنا”.

وتفاعل الأكاديمي والأستاذ الجامعي محمد المقرن مع الوسم بأبيات من الشعر قال فيها:

هكذا الدنيا فراقٌ
بعد وصلٍ واجتماعِ

لن يزيل الحزنَ يوماً
صوت محزون وناعِ

هل بهذا الكون قلبٌ
لم يذقْ طعم الوداعِ!؟

ونعت الأكاديمية والكاتبة د.نورة خالد السعد الفهيد بقولها: “إنا لله وإنا إليه راجعون، أحسن ﷲ عزاء أهله وأسرته ومعارفه جميعاً وعظم أجرهم وجبر مصابهم وألهمهم الصبر والسلوان، نسأل الله له الرحمة والمغفر والفردوس الأعلى من جناته. وغفر لوالدينا ولأمواتنا وأموات المسلمين”.