الصفحة الرئيسية

سائق يقتل زوجته بسبب “الجنس” ويدخن الشيشة.. والنيابة تحيله للجنايات

حسم “سائق”، الخلاف بينه وبين زوجته وتعديها عليه بالضرب، إلى قتلها خنقا.. السائق قتل زوجته وترك جثتها في الشقة، وأخبر أسرتها أنها مصابة بحالة إغماء، وغادر مسرح الجريمة، وجلس على المقهى يشرب شاي ويدخن الشيشة، ويبدو عليه علامات الرضا، عقب قتله زوجته التى كانت تعتدي عليه بالضرب وترفض معاشرته.
التفاصيل التي دارت في شهر فبراير الماضي، وقعت في إحدى الشقق السكنية بمنطقة بولاق الدكرور، وانتهت بحبس الزوج بتهمة القتل العمد، وصباح اليوم الموافق السبت 18 أغسطس الجاري، تم إحالة الزوج المنسوب إليه التهمة بإحالته للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات.
التفاصيل التى جاءت فى الواقعة، منذ وقوع الجريمة وحتى إلقاء القبض على المتهم طبقا لما ورد فى تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية كالتالي:
جثة فى مستشفى بولاق الدكرور:
في الأسبوع الأول من شهر فبراير الماضي، كانت الجريمة، وبدأت بوصول سيارات الإسعاف إلى مستشفى بولاق الدكرور، تحمل ربة منزل في حالة إغماء، وبمجرد توقيع الكشف عليها تبين أنها لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصول المستشفى، فأخبر الطيب أسرتها بوفاتها، بعدها دوت صرخات شقيقتها ووالدتها في أرجاء المستشفى، مرددين كلمات “بنتي منى اتقتلت.. جوزها قتلها.. كل يوم كانوا بيتخانقوا لحد ما قتلها.. ربنا ينتقم منه”.
صرخات الأم لم تنتهي داخل المستشفى حتى وصلت قوة من مباحث بولاق الدكرور تحت قيادة المقدم محمد الجوهري رئيس مباحث بولاق الدكر، إلى المستشفى، بعد أن أخبرتهم إدارة المستشفى بوصول “منى حسين” (30 عاما)، ربة منزل، جثة هامدة، وبدا عليها آثار خنق في الرقبة فبدأت القوات فحص البلاغ ومناقشة أسرة المجني عليها.
وطبقا لما جاء في محضر الشرطة، قالت شقيقة المجني عليها، إنّ منى “المجنى عليها” متزوجة قبل 3 سنوات من سائق يدعى “حسام. ح” (27 عاما)، وكان دائم الشجار معها بسبب خلافات مالية ورفضه الإنفاق عليها، وأنه وراء قتل شقيقتها وأضافت قائلة: “تزوجت قبل 3 سنوات، ولم تنجب من زوجها، الذي كان دائم الاعتداء عليها بالضرب، لرفضه الإنفاق عليها”.