الصفحة الرئيسية

غواصة برية.. هذا ما كان يخبئه الاتحاد السوفييتي لأمريكا (صور)

كشف تقرير جديد أن السوفييت صمموا غواصة برية تعمل بالطاقة النووية لمهاجمة الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة.

وعُرفت الآلة باسم “باتل مول”، وتميزت بجسم من التيتانيوم ومقدمة مدببة، استخدمت الماكينة مثقابًا يتم تسخينه إلى درجات حرارة عالية لإذابة الصخور وتسهيل الحفر في الأرض الصلبة.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، خطط الاتحاد السوفييتي لاستخدام العربة الحفارة لمهاجمة وتدمير المنشآت العسكرية الأمريكية الرئيسية، بما في ذلك صوامع الصواريخ تحت الأرض، وربما إيصال القنابل النووية برًا.

ورغم كون النموذج الأولي واعدًا، تعطل المفاعل النووي الذي يزوده المركبة بالطاقة، وانفجر أثناء اختبار تجريبي، مما أجبر المسؤولين على التخلي عن المشروع في الستينيات.

وحتى الآن تظل تفاصيل المركبة شحيحة، ويرفض المسؤولون الروس مناقشة الشائعات المحيطة بتطويرها.

واستخدمت المركبة مثقابًا للحفر والتنقل تحت سطح الأرض، ولم يتضح حجم الماكينة أو ما إذا كانت مأهولة أو تعمل بالتحكم عن بُعد.

ووفقًا لمقال نُشر في مجلة “نيو ساينتست” عام 1956، زُودت المركبة بأربع دافعات في المؤخرة تدفع التراب بعيدًا عن الماكينة.

كما تشير بعض التقارير إلى أن طول الماكينة قد بلغ 23 مترًا وعرضها 3.6 مترًا، وتتسع لطاقم من 5 أفراد.