الصفحة الرئيسية

هذه حقيقة ما جرى في مطار بيروت الدولي

عادت الأمور الى طبيعتها في مطار بيروت الدولي بعد توقف عملية دخول المسافرين عبر نقاط التفتيش إثر انسحاب عناصر قوى الأمن الداخلي من النقاط المخصصة لها.

وفي التفاصيل، فإن عناصر من جهاز أمن المطار عزّزت من الإجراءات الأمنية الموكلة إليها عند نقاط التفتيش، مما دفع بعناصر قوى الأمن الداخلي إلى الانسحاب من نقاطها من دون معرفة الأسباب.

وبعد سلسلة اتصالات بين المسؤولين المعنيين، عادت الأمور إلى طبيعتها. يذكر أن جهاز أمن المطار يأتمر بوزارة الداخلية، ويشمل قوى الأمن الداخلي والأمن العام والجمارك والجيش، ويتخذ إجراءات أمنية روتينية للمحافظة على الأمن العام ولا يتدخل في الأمور التقنية.

وفيما بعد وصل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق إلى المطار.