الصفحة الرئيسية

صحيفة بريطانية: احتجاز خاشقجي فترة مظلمة لحرية الصحافة

اعتبرت صحيفة الغارديان البريطانية عملية احتجاز الصحفي السعودي المعارض لسياسات بلاده، جمال خاشقجي، بمنزلة فترة مظلمة تعيشها حرية الصحافة، مطالبة بمعرفة مصيره والكشف عنه والتضامن معه.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها، اليوم السبت، إن خاشقجي كتب ذات يوم، في أغسطس الماضي، مقالاً في الغارديان قال فيه إن العديد من العرب الذين يسعون إلى الحرية والمساواة والديمقراطية يشعرون بالهزيمة؛ لقد تم تصويرهم كخونة من قبل وسائل الإعلام الموالية للأنظمة، وتخلّى عنهم المجتمع الدولي.

وتابعت الغارديان في افتتاحيتها: إن “خاشقجي ظل -منذ خروجه من السعودية قبل أكثر من عام- يدعو إلى الإصلاح الاجتماعي والسياسي في السعودية والشرق الأوسط، وكتب عدة مقالات في صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، غير أنه دخل إلى قنصلية بلاده في إسطنبول ولم يخرج منها”.

وقالت الصحيفة البريطانية إن على المجتمع الدولي أن يناشد الأمم المتحدة وأمينها العام بضرورة الوقوف مع خاشقجي، وعدم التخلّي عنه، والعمل من أجل معرفة مصيره.

الغارديان وصفت عملية احتجاز خاشقجي بأنها وقت عصيب يمرّ على حرية الصحافة على مستوى العالم؛ فقد ارتفع عدد الصحفيين المسجونين والمقتولين.

ورأت أن استقلالية وتنوّع وسائل الإعلام في العديد من البلدان آخذيْنِ بالتناقص؛ “والسبب في ذلك قد يعود إلى الضغوط التجارية الجديدة، ونموّ الإنترنت على حساب ناشري الصحف، بالإضافة إلى عودة السياسات السلطوية والهجمات المناهضة للديمقراطية”.

الصحيفة اللندنية قالت إن على الإعلاميين الضغط من أجل معرفة مصير خاشقجي، مشيرة إلى أن هناك وقفات لإعلاميين أمام القنصلية السعودية في إسطنبول للضغط في هذا الاتجاه، كما أن أنقرة استدعت السفير السعودي لمعرفة ملابسات ما حصل.

وختمت الغارديان مقالها بالقول إنه منذ وصول محمد بن سلمان إلى ولاية العهد بالسعودية، كان الجميع يتمنّى أن يرى حملة إصلاحات حقيقية، خاصة بعد أن شرع بإعادة فتح دور السينما والسماح للمرأة بقيادة السيارة، مشيرة إلى أن بعض المراقبين كانوا يمنّون أنفسهم بأن تصل هذه الإصلاحات إلى الجانب السياسي وحقوق الإنسان.

واستدرك بالقول: “غير أنه بدلاً من ذلك زاد التعصب، خاصة ضد النساء المتعلّمات، ورفضت السعودية حتى النقد الذي خرج من كندا بسبب تلك الحملات، وكأن كل ذلك يجب ألا يردع الآخرين عن قولهم الحق ومواجهة الترهيب الذي يقوم به بن سلمان”، مبيّنة أن “خاشقجي كان واحداً من هؤلاء الذين وقفوا بشجاعة، ومن ثم فإنه ينبغي الوقوف إلى جانبه (الخليج اولاين)