الصفحة الرئيسية

إعصار “لبان” يصل المهرة وبداية سقوط الأمطار .. تفاصيل

الآن برس / المهرة / نافذة اليمن:-

شهدت محافظة المهرة، شرقي اليمن، اليوم السبت، هطول أمطار خفيفة، بالتزامن مع إجراءات وتدابير للسلطات المحلية لمواجهة العاصفة المدارية لبان التي يتوقع أن تضرب سواحل اليمن الشرقية.

وفي تصريح لرئيس إحدى فرق الطوارئ والإغاثة في المهرة، يقول أحمد بامخرمه أنّ الأمطار استمرت لأكثر من ساعة من الوقت قبل أن تتوقف وتستقر الأحوال الجوية.

وأضاف أنّ “السلطات المحلية أنشأت غرفة طوارئ قبل أيام وألّفت فرق إنقاذ وزّعتها على مديريات سيحوت والمسيلة وحات وحوف والغيظة. كذلك منعت الصيادين من الصيد حتى إشعار آخر، في حين عمدت فرق الإنقاذ إلى تنظيف مجاري السيول وتوعية المواطنين من مخاطر العاصفة”.

وفي السياق ، قال عمر الشرعبي،لـ”نافذة اليمن” وهو من سكّان محافظة المهرة، أن “تساقط أمطار خفيفة إلى متوسطة الشدة، بدات قبل قليل مشيرا الى حالة هلع وفزع كبير لدى سكان الغيضة عاصمة المحافظة.

وكان المركز الوطني للأرصاد الجوية في اليمن قد توقّع هطول أمطار مصحوبة بعواصف رعدية على أرخبيل سقطرى مع احتمال هطول أمطار متوسطة متفرقة على سواحل المهرة.

وأفاد في نشرة تحذيرية، أمس الجمعة، بأنّ “العاصفة الإعصارية لبان” تراجعت حدّتها إلى عاصفة شديدة وصارت أكثر بطئاً بسرعة كيلومترَين اثنَين في الساعة، مصحوبة بأمطار غزيرة جداً حول مركزها.

وطالب المركز المواطنين بضرورة الابتعاد عن الوديان ومجاري السيول، ونبّه سكان المنازل الطينية وربابنة السفن بكل أنواعها والصيادين ومرتادي البحر والطيارين من سوء الأحوال الجوية وخطرها في منطقة العاصفة الإعصارية الشديدة والمناطق المجاورة لها. وقد أشار إلى موج عال جداً في منطقة العاصفة بارتفاع أكثر من 14 متراً.

وكان محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح سعيد باكريت قد قام صباح اليوم السبت بالنزول الى مديريات المحافظة الغربية حصوين قشن سيحوت المسيلة ، برفقة فريق الطوارئ المخصص للمديريات الغربية ، والاطلاع على التجهيزات الاحترازية من العاصفة المدارية المتوقعة خلال الساعات القادمة .

وأطلع المحافظ على ترتيبات السلطات المحلية بالمديريات الساحلية الغربية ” ومدى استعدادها لمواجهة تأثيرات الحالة المدارية ” لبان “، وتجهيزات لجان الطوارئ وفرق الإنقاذ والإغاثة والإيواء فيها والأعمال الجارية في تصفية مجاري السيول والأدوية، وتجهيز أماكن الإيواء من مدارس وغيرها، مقدماً لهم تعزيز فريق الطوارئ المزود بالآليات والمواد الإسعافية لمساعدة اللجان – التي تم تشكيلها في المديريات بناءً على توجيهاته قبل أيام – في عملها الإغاثي والإيوائي من للمواطنين.

وحرّص المحافظ – في كلمة توجيهية ألقاها للسلطات المحلية بالمديريات والمواطنيين الذين كانوا في استقباله – على ضرورة أخذ الحيطة والحذر والتزود بالمواد الغذائية والاستهلاكية قبل وصول تأثيرات الحالة المدارية إليهم، وعدم المغامرة في عبور السيول وارتياد البحر، والابتعاد عن الأودية وإلزام المنازل أو أماكن الإيواء المخصصة لمن منازلهم غير مؤهلة.. مضيفاً، بأن السلطة المحلية بكامل طاقتها وعدتها وعتادها في وضع استنفار وفي حالة طوارئ قصوى، لتقديم المساعدة لأبناء المحافظة، ومؤكدا بأنه سيكون إلى جانبهم في كل الظروف ولن يألوا من جهد تجاههم حتى مرور هذه المحنة، سائلاً المولى عز وجل أن لا يصاب احد بمكروه وأن يجعلها صيّباً نافعاً لا ضرر منها ولا ضرار.

واستمع باكريت من السلطات المحلية في المديريات والمواطنين والفرق التطوعية واللجان التي تم تشكيلها إلى مدى التجهيز والاحتراز .. مثمناً الجهود التي بذلوها خلال فترة قصيرة والإنجاز الذي حققوه في الاستعداد للحالة المدارية المتوقعة خلال البضع ساعات القادمة

المصدر: نافذة اليمن