الصفحة الرئيسية

اشتباكات مسلحة في عدن لإخراج مسلحين استولوا على مبنى لـ”شمالي”

قالت مصادر محلية، إن اشتباكات مسلحة اندلعت أمس الأربعاء، في منطقة الدكة بمديرية المعلا في محافظة عدن.

وأكدت المصادر إن الاشتباكات اندلعت من الجهة الشرقية لميناء المعلا المخصص للبضائع، عقب تدخل قوة أمنية لإخراج عدد من المسلحين اقتحموا مبنى تعود ملكيته إلى رجل الأعمال “محمد شارب” من أبناء المحافظات الشمالية للبلاد.

وكان عدد من المسلحين “البلاطجة” اقتحموا عمارة شارب، عقب تحرير مدينة عدن من قوات الحوثيين أواخر يوليو 2015، واستولوا العمارة لأكثر من ثلاث سنوات.

وشهدت مدينة عدن جنوبي البلاد، عمليات نهب وبسط واستيلاء على ممتلكات عامة وخاصة وأراضي لمواطنين ينتمون للمحافظات الشمالية ولديهم أوراق رسمية وقانونية بتلك الممتلكات.

فيما قالت مصادر محلية أخرى أن الاشتباكات اندلعت، بين حراسات أمن الميناء بقيادة شلال الشوبلي وبين قائد المنطقة الأمنية الثامنة، الخضر العبد الذي تعرض منزله للرصاص.

وأشارت إلى أن المشكلة تعود لعمارة الشارب التي يمتلكها رجل أعمال من شمالي البلاد، رغم أن المقتحمين للعمارة كانوا قد أُخرجوا منها، وتم إيداعهم السجن من قبل قائد المنطقة الأمنية الثامنة.

ولم ترد معلومات حول سقوط ضحايا أو مصابين جراء الاشتباكات التي لم تستمر طويلا.

وأثارت ظاهرة الاستيلاء على ممتلكات الغير دون وجه حق، استياء واسعا في الأوساط الاجتماعية والشعبية في عدن ، وعلى منصات التواصل الاجتماعي.

وقال الكاتب السياسي والصحفي من جنوب اليمن، فتحي بن لزرق: “نقترب من الولوج إلى العام الرابع وكل ما نراه عصابات مختلفة الأشكال والألوان تجوب الشوارع وترتدي بزات عسكرية، لا دولة في عدن ولا حتى ميليشيا بشكلها المحترم”.

وأوضح بن لزرق ناشر ورئيس تحرير موقع وصحيفة “عدن الغد” في منشور على صفحته بالفيسبوك، الأربعاء، أن “هناك قطعان من اللصوص وزعماء العصابات يجوبون المدينة شرقا وغربا، يأخذون ارض هذا ويستولون على عمارة هذا ويبتزون هذه، يرفعون أعلام الجنوب ويتحدثون بلسانه، على أكتافهم أعلام الجنوب وفوق أطقمهم علم الجنوب وهم أبعد ما يكونون عنه”.

وأكد أن “هؤلاء نهبوا حقوق الإخوة الشماليين في عدن واستولوا على منازلهم منزلا تلو الآخر، وفي كل مرة كانت التهمة جاهزة، منزل حوثي أرضية حوثي” .. مبينا: “حينما انتهوا من كل هذا نهبوا أراضي الجنوبيين أنفسهم فما تركوا أرضية ولا متنفس عام ولا أرضية صرف صحي إلا وأخذوها، ومن قال (لا) ومن قال (عيب عليكم) يالصوص، قالوا هذا خائن وعميل ومندس”.

ولفت بن لزرق إلى اعتزامه البدء بتنفيذ حملة شعبية وإعلامية لتوثيق كل الممتلكات الخاصة التي نهبت في عدن عقب الحرب وإعادتها لأهلها.