الصفحة الرئيسية

مصر.. الإعلان عن ميثاق دولي لتجديد الفتوى وتنظيمها في العالم الإسلامي

اختتمت أعمال المؤتمر العالمي الرابع للإفتاء، الذي استضافته مصر بإعلان “ميثاق عالمي للفتوى”، وهو عبارة عن مدوّنة شاملة لأخلاقيات مهنة الإفتاء مترجمة إلى بضع لغات.

وأرجع البيان الختامي للمؤتمر، الاتفاق على الميثاق إلى حالة الفوضى التي أصيبت بها الساحة الإفتائية خصوصًا، والخطاب الإسلامي عمومًا، وهو ما أظهر الحاجة لمدونة شاملة لأخلاقيات مهنة الإفتاء، ومن ثم يصبح أداة لتكون الفتوى إسهامًا حضاريًّا.

وقال مفتي مصر الدكتور شوقي علام، “إن هناك عدة أسباب لإطلاق هذا الميثاق ومنها تعدد المبادرات الإفتائية للإعلان عن ميثاق عالمي جامع للإفتاء، فضلاً عن التطلع إلى تأسيس مدونة أخلاقيات مهنية للمفتي، ويكون اعتماد هذا الميثاق نواة لها”.

وأضاف، أنه “سيتم تقديم هذا الميثاق للهيئات والمنظمات المعنية بأمر الإفتاء في العالم، ليكون معينًا ومرشدًا للنظر الصحيح والتعامل الرشيد مع الفتاوى العالمية، وكذلك تقديمه للدول الأعضاء بالأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم”.

وأشار علام، إلى “الاستعانة بالميثاق في وضع القوانين والمواثيق التي تحدُّ من ظاهرة فوضى الإفتاء وتساعد في جعل الفتوى أداة للتنمية والاستقرار”.

 

وقال إن الميثاق “يُعني ببناء المؤسسة الإفتائية من أنظمة وقواعد بما يُعدُّ مُعتمَدًا يُنطلق منه لوضع المعايير الحاكمة للجهات المعتمدة للإفتاء”. مشددًا على أن “الميثاق يهتم -أيضًا- بالركن الأكبر للعملية الإفتائية الذي هو المتصدِّر للإفتاء، انطلاقًا لوضع معايير حاكمة له”.

وشارك في المؤتمر 70 وفدًا ممثلين عن دولهم، إذ يهدف المؤتمر إلى تجديد الفتوى في العالم الإسلامي أجمع.