الصفحة الرئيسية

مُنذ عشرون عاما ً … أب يحتجز أبنه في غرفة التخزين !

قصصٌ مؤلمة تُنشر بين الحين والآخر عن ذوي الإحتياجات الخاصة، بالرغم من  كل ما يُقال عن حقوق هذه الفئات وإعادة إدماجهم في المجتمع، فمن لبنان كشفت السلطات اللبنانية عن إحتجاز والد لأبنه الذي يعاني من احتياجات خاصة، منذ أكثر من 20 عاما في عليّة منزله “غرفة التخزين”، جنوبي لبنان.

وأكدت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، أن معلومات توافرت لشعبة المعلومات عن عائلة لها ابن من ذوي الاحتياجات الخاصة تحجزه داخل منزلها الكائن في بلدة أنصار الجنوبية منذ أكثر من 20 عاما.
ونتيجة المتابعة والتحقيق، اعترف الوالد، الذي يبلغ من العمر 55 عاما، أنه يحتجز ابنه في غرفة مظلمة وتخلو من الإضاءة، بعد طلاقه.
وبعد التحقيق معه، صرح الوالد أن ابنه يعاني من ضعف في النمو، ولديه إعاقة جسدية منذ ولادته، وأن والدته المطلقة لم تحضر لرؤيته منذ العام 1995.
وأضاف أنه “أثناء غيابه عن المنزل هو وزوجته الحالية، يضعان الولد داخل غرفة للتخزين ويقفلان عليه باب المنزل إلى حين عودتهما”.
وأكدت الوالدة في إفادتها أنها لم تشاهد ابنها منذ طلاقها في العام 1995.
وقال الشهود إن الابن يعاني من الوحدة بسبب غياب الرعاية والاهتمام بالشكل المطلوب.
وتم توقيف الوالد وإبقاء الابن بعهدة ابن شقيق الموقوف، إلى حين استلامه من قبل مركز الشؤون الاجتماعية، بناء على أمر القضاء المختص