الصفحة الرئيسية

رهف القنون تفاجئ السعوديين مجددًا!

دشنت اللاجئة السعودية في كندا، رهف محمد، حسابا جديدا على تطبيق “إنستغرام”، معرّفة بنفسها على أنها ناشطة نسائية كندية.

وهنأت رهف، مساء أمس السبت، نساء العالم بعيدهن من خلال نشرها صورة لها أثناء مشاركتها في تظاهرة رافعة لافتة كتب عليها: “المرأة ليست الأقل”.
وعلقت على الصورة: “يوم سعيد للمرأة.. أرسل الحب لكل نساء العالم”.
وكانت الفتاة السعودية رهف محمد القنون فرت من أسرتها وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.
وأصدرت الفتاة السعودية أول تعليق لها، وقالت، بعدها بيومين، على حسابها، غير الموثق على “تويتر”: “أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيرا”، مضيفة: “أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء السياسي فيها”.
وتابعت: “لكني أشعر بالأمان الآن، تحت حماية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بموافقة السلطات التايلاندية”، مشيرة إلى أنها حصلت على جواز سفرها، الذي تم سحبه منها في وقت سابق.
فيما، قالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على “تويتر”: “السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند”.
 ووصلت رهف، مؤخرا، إلى تورونتو، بعد موافقة كندا على لجوئها إلى البلاد بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند.
وقال موقع “غلوب أند ميل” الكندي إن “القنون، 18 عاما، عبرت صالة الوصول الدولية بمطار بيرسون بتورونتو، ترافقها وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، والتي وصفتها بأنها كندية جديدة تتسم بالشجاعة”. وظهرت القنون مرتدية سترة رياضية تحمل اسم كندا وقبعة تحمل شعار مفوضية شؤون اللاجئين الأممية، والتي تفاوضت لدى أستراليا ثم كندا لمنحها حق اللجوء.