الصفحة الرئيسية

بينها بريطانيا وألمانيا.. دول تغلق أجواءها أمام بوينغ 737 ماكس

قررت بريطانيا وألمانيا وسلطنة عمان وسنغافورة وأستراليا وماليزيا إغلاق مجالها الجوي أمام طائرات البوينغ 737 ماكس في أعقاب حادثين داميين في أقل من ستة أشهر لهذا الجيل الجديد من الطائرات، فيما طلبت الولايات المتحدة تعديلات عاجلة من الشركة المصنعة.

وقد تحطمت طائرة 737 ماكس 8 للخطوط الجوية الإثيوبية الأحد في جنوب شرق أديس أبابا بعيد إقلاعها، ما أدى إلى مقتل 157 شخصا كانوا على متنها.

وأفادت وكالة بلومبيرغ بأن أوروبا تستعد لمنع الرحلات الجوية التي تستخدم طائرات بوينغ من طراز 737 ماكس 8 في خطوة قد تؤدي إلى تحرك دولي بمنع تحليق هذه الطائرات الأميركية في أعقاب تساؤلات حول السلامة إثر حادث الطائرة الإثيوبية.

واتخذت بريطانيا قرارا بتعليق استخدام بوينغ ماكس في ظل عدم توفر معلومات كافية من الطائرة الأثيوبية المنكوبة. وأصدرت سلطات الطيران المدني البريطانية تعليمات “بمنع أي طائرة ركاب تجارية تابعة لأي شركة من الوصول أو مغادرة أو التحليق في المجال الجوي البريطاني”.

ونقلت بلومبورغ عن مصدر مطلع أن الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران تعتزم اتخاذ خطوة مماثلة.

وقالت الإمارات إنها تدرس اتخاذ خطوة مماثلة، بعد ما ذكرت شركة طيران فلاي دبي الإماراتية إنها لا تزال واثقة من صلاحية أسطولها من بوينغ 737 ماكس.

وفي الولايات المتحدة لم تأمر إدارة الطيران الفدرالية الأميركية بوقف استخدام بوينغ 737 ماكس، وقالت في بيان إن “تقارير خارجية تتحدث عن تشابه حادث الطائرة الأثيوبية مع حادث الطائرة التابعة لخطوط لاين إير الإندونيسية” الذي وقع قبل أقل من ستة أشهر.

وأضافت إدارة الطيران أن “التحقيق بدأ للتو ولحد الآن لم نتوصل بالبيانات للخروج بأي استنتاجات أو اتخاذ إجراءات”.

لكنها قالت إنها تتوقع أن تلزم بوينغ بإتمام تحسين نظام التحكم في طائرات ماكس 8، والذي كان حادث الطائرة الإندونيسية وراء المطالبة به، بحلول نهاية الشهر الجاري.

وأعربت شركتا ساوث ويست وأميريكان الأميركيتان عن ثقتهما في أسطولهما من طائرات بوينغ ماكس.

مطالبات أميركية بتعليق تحليق 737 ماكس

جيم هول الذي تولى رئاسة المجلس الوطني لسلامة النقل ما بين 1994 و2001، قال إن على بوينغ وإدارة الطيران الفدرالية تعلقي تحليق الطائرات المذكورة مشيرا إلى أن حوادث التحطم أثارت مخاوف حول السلامة.

وأضاف هول في تصريح لصحيفة “يو أس إيه توداي” أن ماكس 8 تمثل الجيل الأحدث للطائرات التي تصنع وتباع للعديد من الدول لذلك فإن من الأساسي تحديد الخلل قبل إعادة الكثير منها إلى الأجواء. وأشار إلى أنه “في حال وجود أي مشاكل نظامية أو على علاقة بعمليات الكمبيوتر في الطائرة، يمكن إصلاحها. إن تلك هي الخطوة الحكيمة التي ينبغي اتخاذها”.

وطالب مشرعون أميركيون بتعليق تحليق طائرات بوينغ ماكس 8 بينهم الديمقراطيون إليزابيث وارن ودايان فاينستاين وريتشارد بلومانثل والجمهوري ميت رومني.

بوينغ تجدد ثقتها في 737 ماكس

وقالت شركة بوينغ الثلاثاء إن لديها “ثقة تامة” في سلامة طائرات 737 ماكس بغض النظر عن تعرض اثنتين منها لحادثي تحطم منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي ما دفع عددا من الدول وشركات الطيران إلى تعليق تحليقها.

وقالت بوينغ في بيان “نتفهم أن وكالات المراقبة والعملاء اتخذوا قرارات يرون أنها الأنسب لأسواقهم المحلية”، مضيفة أن الإدارة الأميركية للطيران المدني “لم تأمر بأي خطوة في الوقت الراهن، وبناء على المعلومات المتوفرة حاليا ليس لدينا أي قاعدة لإصدار توجيه جديد للمشغلين (الطيارين)”.

تحديث (6:11 ت.غ)

إلزام أميركي لبوينغ بتعديل 737 ماكس

أعلنت إدارة الطيران الفدرالية الأميركية (FAA) الاثنين أن الولايات المتحدة ستفرض على شركة بوينغ إجراء تعديلات على طرازي 737 ماكس 8 و737 ماكس 9.

وأوضحت الهيئة التي قررت السماح لطراز 737 ماكس 8 بمواصلة التحليق، أنها طلبت من شركة بوينغ القيام بالتعديلات “قبل نهاية نيسان/أبريل” في بعض البرمجيات وفي برنامج التحكم المسمى “نظام تعزيز خصائص المناورة” (أم سي ايه أس) المصمم من أجل تفادي سقوط الطائرة إلى جانب تحديث الكتيب المخصص لتدريب قادة الطائرات.

وتأتي الخطوة بعد كارثتي تحطم خلال أقل من ستة أشهر دفعتا العديد من الدول وشركات إلى وقف استخدام هذا النوع من الطائرات.

وتشمل الدول التي أعلنت حتى الآن وقف استخدام طائرات 737 ماكس-8 كلا من سنغافورة والصين وإندونيسيا وكوريا الجنوبية ومنغوليا وأستراليا.

أما شركات الطيران التي أوقفت استخدام هذه الطائرات في رحلاتها فبينها الخطوط الجوية الإثيوبية وخطوط “كايمان إيروايز” في جزر الكايمان و”كومير” في جنوب إفريقيا و”إيرمكسيكو” في المكسيك و”غول” في البرازيل وإيرولينياس في الأرجنتين.

في المقابل، قالت شركة طيران فلاي دبي الإماراتية إنها لا تزال واثقة من صلاحية أسطولها من بوينغ 737 ماكس. وأضافت “لا يلزم اتخاذ أي إجراء إضافي في هذا الوقت” بشأن هذه الطائرات التي تشكل العمود الفقري في أسطول شركة النقل المملوكة لحكومة دبي.

وتعد مأساة تحطم طائرة الخطوط الإثيوبية الأحد نكسة جديدة كبرى للمصنع الأميركي ومصدر قلق للمستثمرين. وخسرت أسهم بوينغ 5.36 الاثنين في وول ستريت.

ولو جرى وقف الاستخدام التام لجميع طائرات 737 ماكس 8، لكان ذلك ضربة كبيرة لبوينغ من حيث حجم المبيعات والأرباح مع تواجد 350 طائرة من هذا الطراز في الخدمة منذ 2017.

وطائرة 737 ماكس هي من مواضيع المفاوضات التجارية القائمة بين الولايات المتحدة والصين، إذ تطلب واشنطن من بكين زيادة طلبها على تلك الطائرات من أجل تعديل الميزان التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، بحسب الصحافة الأميركية.

الحرة