الصفحة الرئيسية

يوليو المقبل يشهد ظواهر فلكية مثيرة

يوليو المقبل يشهد ظواهر فلكية مثيرة

يتوقع علماء الفلك أن يحدث أطول خسوف كلي للقمر خلال القرن الواحد والعشرين، في شهر يوليو المقبل، عدا عن ظواهر فلكية أخرى سيشهدها الشهر نفسه.

ويقول خبراء من القبة السماوية في موسكو إن الأرض ستكون في أبعد نقطة عن الشمس، في 6 يوليو. وفي 13 من الشهر نفسه، سيحدث كسوف جزئي للشمس، يمكن مشاهدته في خطوط العرض الجنوبية.

ويؤكد الخبراء أن “معظم سكان البلاد سيتمكنون، في 27 يوليو المقبل، من مشاهدة ظاهرتين فلكيتين في آن واحد: خسوف كلي للقمر سيكون الأطول خلال القرن الحالي، واقتراب الكوكب الأحمر من الأرض، حتى أنه سيكون بالإمكان مشاهدة تفاصيل تضاريس سطحه باستخدام التلسكوب”.